07 February 2023
مؤسسة الدليل تختتم دورتها الأولى للشباب وسط تأكيد على ضرورة تحصينهم من التيارات الفكرية المنحرفة

مؤسسة الدليل تختتم دورتها الأولى للشباب وسط تأكيد على ضرورة تحصينهم من التيارات الفكرية المنحرفة

اختتمت أمس الأحد مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث العقدية التابعة للعتبة الحسينية المقدسة "دورة التنمية الفكرية العقدية الأولى للشباب" - التي بدأتها في 11 تموز 2016 واستمرت أسبوعين - بإجراء امتحانات نهائية للطلاب المشاركين فيها، والذين تجاوز عددهم 30 طالبا.

وأفاد مسؤول شبعة التعليم الشيخ الدكتور سعد الغري، بأن الشعبة اتخذت التدابير الإدارية والفنية كافة لإجراء الامتحانات في موعدها المحدد، مشيرا إلى أن "الامتحانات شملت دروس العقيدة والمنطق والمعرفة، بالإضافة إلى الفقه واختبار الذكاء (IQ TEST) لثلة منهم، وكانت نتائج الامتحانات مرضية وغير متوقعة، وهذا يدل على أن هذه العلوم يمكن استيعابها من هذه الاعمار رغم صعوبة بعضها حتى لذوي الاختصاص".

وبعد الامتحانات أقامت المؤسسة احتفالا حضره أولياء أمور الطلاب، وحشد من الأساتذة وفضلاء الحوزة العلمية؛ لتكريم المشاركين بالدورة الفكرية العقدية.

حيث استهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها القارئ الأستاذ عقيل البندر، بعدها ألقى سماحة الشيخ صالح الوائلي رئيس مؤسسة الدليل كلمة أمام الحاضرين أكد فيها على ضرورة اهتمام المجتمع بأعظم ثروة عنده، وهي الشباب، ومنحه المزيد من الجهد والرعاية.

وقال الشيخ الوائلي إن "الشباب هم رجال المستقبل، وسوف يحملون الرسالة ويتصدون"، منوها إلى أن الهدف من إقامة هذه الدورة الأولى من قبل شعبة التعليم في مؤسسة الدليل "أن نحصن أولادنا وشبابنا بالحصانة الفكرية أمام ما يحصل في واقعنا الفكري والثقافي من انحرافات خطيرة".

وآوضح رئيس مؤسسة الدليل أن "الواقع الثقافي الفكري في حالة مريرة"، داعيا إلى ضرورة التعاضد والمساعدة من أجل تربية جيل الشباب والاهتمام بهم وتحصين ذهنيتهم بحسب الإمكانيات المتاحة، سواء في هذه المؤسسة أم غيرها من المؤسسات والتجمعات الثقافية.

وضمن السياق أشار إلى مسألة مهمة وهي مسألة الإلحاد، وضرورة الوقوف جنبا إلى جنب لمحاربة هذه الظاهرة المتفشية في بلدنا الحبيب، مشيرا إلى أن سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي معتمد المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة أشار إلى خطورة الإلحاد في واقعنا العراقي، خصوصا في بعض الجامعات.

وفي ختام كلمته شكر أولياء الطلبة لوضع ثقتهم بالمؤسسة وكادرها، وأن بعثهم أولادهم إلى الدورة يؤكد اهتمامهم بتنمية قدرات أبنائهم من الناحية الدينية والفكرية والعقدية.
وفي ختام الحفل تم توزيع شهادات مشاركة للطلاب مع هدايا تقديرية، لتبقى هذه الدورة في ذاكرتهم وترتب الأثر المرجو منها.

تحميل الكتاب

محرر الخبر: أحمد فاخر الساعدي

تعليقات الزوار

أخبار مختارة
سجل بريدك الإلكتروني لتتلقى أهم أخبار المؤسسة وإصداراتها

قالوا في المؤسسة

مراكز متعاونة

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الدليل