31 January 2023
وسط إشادةٍ بدورها.. الدليل تبدأ دورتها للتنمية الفكريّة والتأهيل العقديّ للجامعات العراقيّة بمشاركةٍ واسعةٍ

وسط إشادةٍ بدورها.. الدليل تبدأ دورتها للتنمية الفكريّة والتأهيل العقديّ للجامعات العراقيّة بمشاركةٍ واسعةٍ

السبت 2 شباط 2019

بدأت على بركة الله - تعالى - مؤسّسة الدليل للدراسات والبحوث العقديّة التابعة للعتبة الحسينيّة بإقامة دورتها في مجال التنمية الفكريّة والتأهيل العقديّ بمشاركة 11 جامعةً عراقيّةً وسط ترحيبٍ وإشادةٍ بدور المؤسّسة والمشروع الّذي تحمله.

وأفاد مسؤول شعبة العلاقات العامّة والإعلام في مؤسّسة الدليل السيد حسين علي حسين في حديثٍ لموقعنا أنّ "المؤسّسة شرعت اليوم السبت 2 من شباط 2019 وتزامنًا مع العطلة الربيعيّة، بإقامة دورتها في مجال التنمية الفكريّة بمشاركة نحو 300 أستاذٍ جامعيٍّ من مختلف الجامعات العراقيّة، وتشمل حملة شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه".

وأضاف أنّ "الدورة تستمرّ ثلاثة أيّامٍ ولمدّة خمس ساعاتٍ من الساعة الثامنة صباحًا وحتّى الساعة الثانية ظهرًا في جامعة وارث الأنبياء بمدينة كربلاء المقدّسة"، مشيرًا إلى أنّ الدورة لمستوين: الأوّل هو للأساتذة الجدد الّذين يشاركون لأوّل مرّةٍ في الدورات الّتي تقيمها مؤسّسة الدليل، فيما المستوى الثاني هو للأساتذة الّذين شاركوا في الدورات الّتي أقامتها المؤسّسة في الأعوام الماضية، وقد تطلّب إدارة هذا العديد الكبير من الأساتذة جهدًا استثنائيًّا من قبل كادر المؤسّسة والعتبة".

الدروس تقام على مستويين

وعن الدورس والمحاضرات الّتي ستقدّم للأساتذة الجامعيّين المشاركين بالدورة، أوضح السيّد حسين علي حسين أنّ "المستوى الأوّل قدّم لهم في اليوم الأوّل محاضراتٍ في مجال التفكير وقوانينه، واكتساب المعلومات، ومناهج المعرفة (العقل، والتجربة، والنقل)، فيما كان الدرس الثالث يخصّ علاقة المناهج المعرفيّة ببعضها البعض".

أمّا عن المستوى الثاني فقد شرع الأستاذة المحاضرون بتقديم محاضراتهم عن قواعد التفكير الصحيح وشرائطه، فيما كان الدرس الثاني يناقش حاكميّة المنهج العقليّ على بقيّة المناهج، فيما تطرّق الدرس الثالث للشبهات المعرفيّة.

وعن الأستاذة المحاضرين أشار مسؤول شعبة العلاقات العامّة والإعلام إلى أنّ الدورة تقام بإشراف أساتذةٍ متخصّصين في الجانب الفكريّ والعقديّ، هم كلٌّ من الدكتور أيمن المصري، والدكتور فلاح سبتي، والدكتور علي شيخ، والدكتور كمال مسعود.

كما ألقى رئيس جامعة وارث الأنبياء الأستاذ الدكتور طالب حسن موسى كلمةً أشاد فيها بالمشروع الّذي تحمله مؤسّسة الدليل فيما يخصّ الجانب الفكريّ والثقافيّ والعقديّ، معتبرًا أنّ هذه المشاركة الواسعة بدورة التنمية الفكريّة تؤكّد رغبة أساتذة الجامعات العراقيّة في مواجهة الهجمة الفكريّة الشرسة الّتي يتعرّض لها المجتمع العراقيّ، خصوصًا فئة الشباب الجامعيّ.

عميد كلّيّة العلوم الإسلاميّة بجامعة وارث الأنبياء: الدورة تحاكي الطبقة المثقّفة ويحاضر فيها أساتذةٌ متخصّصون

من جانبه، قال الدكتور طلال الكمالي عميد كلّيّة العلوم الإسلاميّة بجامعة وارث الأنبياء في تصريحٍ لموقع مؤسّسة الدليل: "إنّ عمادة كلّيّة العلوم الإسلاميّة تبنّت بالتنسيق مع مؤسّسة الدليل إقامة دورةٍ مكثّفةٍ ونوعيّةٍ لأساتذة جامعات العراق، بمشاركة 11 جامعةً، وهذه الدورة تقام على مستوًى فكريٍّ وعقديٍّ عالٍ، تحاكي الطبقة المثقّفة والأكاديميّة الّتي هي بحاجةٍ فعليّةٍ لترسيخ المبادئ الفكريّة والعقديّة للأستاذ الجامعيّ؛ لكي يكون الرسول الحقيقيّ للطالب في هذه المفاهيم".

وأضاف أنّ "مؤسّسة الدليل تبنّت هذا المشروع بالتنسيق مع الكلّيّة وبرعاية جامعة وارث الأنبياء"، مشيرًا إلى أنّ الأساتذة الّذين أوفدتهم مؤسّسة الدليل لهم باعٌ كبيرٌ جدًّا في المفاهيم العقليّة والفكريّة، وهم موفّقون في هذا التخصّص"، مبديًا رغبةً في استمرار هذه النشاطات.

تحميل الكتاب

محرر الخبر: أحمد فاخر الساعدي

تعليقات الزوار

أخبار مختارة
سجل بريدك الإلكتروني لتتلقى أهم أخبار المؤسسة وإصداراتها

قالوا في المؤسسة

مراكز متعاونة

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الدليل