04 February 2023
مدير عام دائرة التعليم الديني والدراسات الإسلامية في الوقف الشيعي: مؤسسة الدليل غرس طيب ومشروعها هو لبناء الإنسان عقديًا

مدير عام دائرة التعليم الديني والدراسات الإسلامية في الوقف الشيعي: مؤسسة الدليل غرس طيب ومشروعها هو لبناء الإنسان عقديًا

أنهت شعبة التعليم في مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث العقدية يوم الخميس المصادف 10/03/2022 دورتها الفكرية والثقافية التي أقامتها في مدينة كربلاء المقدسة ولمدة ثلاثة أيام لمجموعة من مشرفي وأساتذة ديوان الوقف الشيعي.

وحضر مراسم حفل اختتام هذه الدورة مجموعة من مسؤولي العتبة الحسينية المقدسة والوقف الشيعي ، وبدأ الحفل بقراءة آي من الذكر الحكيم، وبعدها تحدث مدير عام دائرة التعليم الديني والدراسات الإسلامية في ديوان الوقف الشيعي سماحة السيد عمار موسى الموسوي الذي أشاد بدور مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث العقدية ومشروعها، مؤكدًا أن "المؤسسة هي غرس طيب أصله ثابت وفرعه في السماء".

وقال وهو يخاطب وفد مؤسسة الدليل: "مشروعكم هو لبناء الإنسان عقديًا، وهو مشروع لتنظيم أفكارنا وعقولنا وذواتنا"، مضيفًا أن "هذا المشروع يأخذ بأيدي الإنسان نحو الكمال العقدي من أجل معرفة الله والنبوة والإمامة والذوبان في أهل البيت (عليهم السلام) عشقًا وطاعةً وولاءً".

وتابع وهو يوجه شكره إلى مؤسسة الدليل: "لكم من ديوان الوقف الشيعي / دائرة التعليم الديني والدراسات الإسلامية ألف تحية وسلام ودعاء لما قدمتموه وبذلتموه.. حقًا إن هذا المشروع الذي قمتم به في هذه المؤسسة المباركة هو مشروع الإمام الصادق (عليه السلام)، الذي رأى أن الجهل هو الآفة الكبيرة التي تنخر العقول والألباب والفطرة، فالجهل هو الذي قتل الإمام الحسين (عليه السلام)".

وأضاف مدير عام دائرة التعليم الديني والدراسات الإسلامية: "هذا الجهل تصدى له الإمام الصادق (عليه السلام) الذي يفتك بالمجتمعات الإسلامية، فنحن ننتمي الى مدرسة قائدها ورائدها هو إمامنا علي (عليه السلام) الذي يقف على كل المنابر ليعلن سلوني قبل أن تفقدوني، فالعلم هو قيمة الإنسان ما يدرك وما يعلم، وليس الجهل".

بعدها ألقى رئيس مؤسسة الدليل الدكتور صالح الوائلي كلمة أكد فيها أن "الجهل هو عدو الإنسان الحقيقي"، مضيفًا: "نحن نمر بأزمة ليس لها مثيل، والكل يعلم الوسائل التي تستخدم في تغيير ثقافة الشعوب وأفكارها، وهي وسائل لا يمكن إيقافها، مثل وسائل التواصل التي تعد من أخطر الوسائل".

ووصف الدكتور الوائلي أن ما نمر به اليوم هو "مرحلة الإبادة الفكرية"، مشددًا على ضرورة تظافر الجهود من أجل الوقوف بوجه التيارات الخطيرة التي تهدد أبناءنا.

وأشاد رئيس مؤسسة الدليل بالخدمات التي قدمها رئيس مدينة الزائرين السيد صادق الياسري خلال هذه الدورة التي أقامتها مؤسسة الدليل.

وجرى توزيع شهادات المشاركة على الحاضرين في هذه الدورة التي حظيت بإشادة من قبل الأساتذة المشاركين.

وشددت الأستاذة أفراح حسن علي مدير قسم الإشراف في دائرة التعليم الديني والدراسات الإسلامية في ديوان الوقف الشيعي في مداخلة لها على أهمية العمل في نشر الأفكار والمواضيع التي طُرحت في الدورة.

وقالت: "نحن نعمل على نشر الأفكار النيرة لمحاربة الأفكار الإلحادية التي انتشرت للأسف الشديد في المجتمعات الهشة والضعيفة"، مشيرة إلى أهمية إقامة مثل هذه الدورات في كافة المحافظات العراقية لفئة الشباب.

الجدير بالذكر أن شعبة التعليم في مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث العقدية شرعت خلال العطلة الربيعية بإقامة سلسلة من الدورات في محافظة كربلاء لطلاب وأساتذة الجامعات.

وشملت هذه الدورات محاضرات تتناول "قيمة المعرفة ومناهجها" "وإثبات الوجود الإلهي ونقد أدلة الملحدين"، و"فلسفة الحياة وحاجة الإنسان إلى الدين"، وفقًا لما ذكره مسؤول شعبة التعليم الدكتور سعد الغري.

وخلال هذه الدورات، نظمت شعبة العلاقات العامة والإعلام معرضًا لإصدارات المؤسسة، وقد شهد المعرض إقبالًا من المشاركين على اقتناء إصدارات المؤسسة.

تحميل الكتاب

محرر الخبر: أحمد فاخر الساعدي

تعليقات الزوار

أخبار مختارة
سجل بريدك الإلكتروني لتتلقى أهم أخبار المؤسسة وإصداراتها

قالوا في المؤسسة

مراكز متعاونة

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الدليل